برنامج الأحياء البحرية لصغارك في المنزل

برنامج الأحياء البحرية لصغارك في المنزل

حصص مستمرة لمدة 10 أسابيع كشف عنها منتجع سيكس سينسز لامو، تتيح لأطفالك محبي البيئة الاستمتاع بالتعلم في المنزل، حيث تتخذ السلاحف دور الأساتذة وتتحول أسماك الحيد البحري إلى تحف صغيرة مصنوعة من ورق البيض وأقفال القوارير.

وخصاص هذه الأسابيع سيشارك فريق علماء الأحياء البحرية في سيكس سينسز لامو، العديد من الفيديوهات والنشاطات التعليمية التي تناسب جميع الأعمار، وذلك للبقاء على اتصال بضيوفهم الصغار الذين اعتادوا على استضافتهم في المنتجع.



ففي كل أسبوع، سيقوم الفريق بتقديم إحدى المخلوقات البحرية الرائعة، من بينها سمك الشفنين، المرجان، السلاحف وسمك الحيد البحري. باستطاعة العائلات استكشاف الأعشاب البحرية والقرم، والتعرف على دورها الفعال في حماية التنوع البيئي للحياة البحرية. سيتم التطرق كذلك للعديد من المواضيع الأخرى من بينها الأبحاث العلمية، الاستدامة، وكيف يستطيع الأفراد الانخراط في برامج البيئة على المدى الطويل.

على الرغم من اختلاف تركيبة الدروس نظرا للظروف الراهنة عن تلك المقدمة للأطفال عادة أثناء عطلتهم في المالديف، إلا أن جوهرها يظل نفسه. تهدف الدروس إلى التعريف بمبادئ علم الأحياء البحرية والتعلم بصورة مقربة على أهمية الحفاظ عليها. سيكون هذا البرنامج كذلك فكرة رائعة للأولياء الباحثين عن نشاطات متنوعة ومرحة لتدريس أبنائهم في المنزل.

تتوفر جميع مواد البرنامج على الإنترنت حتى تتمكن العائلات من البدء في الدروس في أي وقت يناسبها، مع توفر الدرس الأول ابتداءا من الإثنين 13 أبريل. باستطاعة التلاميذ مشاركة "فروضهم المنزلية" عبر الإيميل على العنوان عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته..



وتم استلهام برنامج عالم الأحياء الصغير، والذي تم إطلاقه منذ سنة، من أحد ضيوف سيكس سينسز لامو الصغار. لم يكن باستطاعته الانضمام إلى والديه خلال رحلة الغطس، فانطلق مع أحد علماء الأحياء لدينا في رحلة استكشاف وسط المياه الضحلة. ألهم فضوله الفريق لتصميم البرنامج من أجل الصغار المتحمسين مثله لعالم البحار.

يقوم بتقديم الدروس أحد العلماء العشرة، والذين يختص كل منهم في مجال معين من علم الأحياء البحرية وعلم التواصل كجزء من عملهم مع مبادرة المالديف للحياة تحت الماء. خلال السنة الماضية، قام علماؤنا يتقديم العديد من الدروس الخاصة التي دامت لمئات الساعات، قدموا خلالها العشرات من شهادات الاعتماد لعلماء الأحياء البحرية الصغار.