التبول اللاإرادي عند الأطفال.. أسباب ونصائح

التبول اللاإرادي عند الأطفال.. أسباب ونصائح

تعاني الكثير من الأمهات من قلق حين يلاحظن أن طفلهن ما زال يتبول لا إرادياً في ثيابه، أثناء النوم أو خلال النهار، دون أن يفهمن بشكل جيد ما هي هذه المشكلة، وكيف يتعاملن معها.

وفيما يتعلم الأطفال السيطرة على حركة المثانة في عمر 2 إلى 4 سنوات، فإن بعض الأطفال بين سن الرابعة والسابعة يبقون غير قادرين على السيطرة على مثانتهم. فقد اشارت دراسات إلى أن نحو 20% من الأطفال في سن الخامسة يعانون من التبول اللاإرادي، و10% من الأطفال في سن السابعة.



في بعض الأحيان قد تكون هناك مشاكل مرضية تؤدي إلى التبول اللاإرادي، مثل الإصابة بمرض السكري، أو فرط إنتاج البول، أو المعاناة من الإمساك. كذلك قد تكون هناك أسباب مثل حبس البول بشكل إرادي من قبل الطفل حتى يفقد السيطرة عليه، والإصابة ببعض التشوهات الخلقية مثل تضيق الاحليل وانسداد مجرى البول.

هناك أسباب أخرى معروفة طبياً مثل المعاناة من مشكلة عصبية أو الإصابة بتشقق العمود الفقري. لكن مع ذلك فإن أغلب الأطفال الذين يعانون من مشكلة التبول اللاإرادي لا تظهر الفحوصات والتحاليل أي مشاكل صحية تسببت بمعاناتهم هذه، حسبما أكدت الدكتورة حالة الهجرسي، استشارية طب الأطفال في مستشفى برجيل بأبوظبي.

الدكتورة حالة أشارت إلى أن نسبة إصابة الأطفال بالتبول اللاإرادي تزداد في حال معاناة أحد الوالدين من هذه المشكلة في مرحلة طفولته، إذ تصل إلى 45% بين هؤلاء الأطفال، مما يدل على وجود سبب وراثي لم يتأكد بعد.



ولا حاجة لأن تقلق الأم من هذه المشكلة، بعد أن تتأكد من الطبيب المختص بأنه لا يعاني مشكلة صحية ما. فهو أمر يزول مع تقدم الطفل في العمر، حتى لو تأخر قليلاً، دون الحاجة إلى علاج.

وتعد مشكلة التبول اللاإرادي أثناء النوم هي الأكثر شيوعاً عند الأطفال الذكور، بينما التبول اللاإرادي أثناء النهار هو الأكثر شيوعاً عن الطفلات الإناث.


موضوع قد يهمك: نظاراتك الشمسية الأنيقة من TOM FORD