التعلم الإلكتروني فرصة للرياضيين الصغار

التعلم الإلكتروني فرصة للرياضيين الصغار

يواجه الرياضيون الصغار صعوبة في إيجاد الوقت الكافي لإنجاز تدريبهم اليومي في اللعبة التي يتمتعون بوهبة القيام بها، ومتابعة تعليمهم في الوقت نفسه. الأمر الذي يفرض عليهم تحديات كثيرة.

لكن التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت يساعد هؤلاء على تجاوز هذه الصعوبة. فسمير ملص، مثلاً، والبالغ من العمر 12 سنة، يباشر تمارين اللياقة البدنية في الصباح الباكر، ومن ثم يبدأ دروس التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت قبل التوجه للمشاركة في تدريبات ومنافسات لعبة كرة السلة في الإمارات.

سمير الذي يشارك في منافسات مستوى تحت 18 سنة لكرة السلة، إلى جانب كونه واحداً من أفضل أربع سباحين في عمره في الإمارات، يفعل ذلك عبر آي كاديمي الشرق الأوسط (مقرها دبي)، والتي تؤمن لطلابها الحل المناسب للحصول على تعليم متميز دون التأثير على الموهبة الرياضية واحتياجات تنميتها.

والد سمير، أكرم ملص، أكد أن القلق من مستوى التعليم الإلكتروني قد زال بعد أن وجد ابن هيحقق أداء جيداً في مختلف المجالات، ما أتاح له التركيز على رياضة السلة، وفي الوقت نفس الحصول على تعليم مميز، ما يفتح امامه جميع الخيارات عندما يكبر.

ويشارك في الوقت الحالي أكثر من 30 شاب وشابة من أصحاب المواهب الرياضية في البرنامج التعليمي في آي كاديمي، وتتنوع الرياضات ما بين كرة القدم والكارتين والجمباز والسباحة.


موضوع قد يهمك: 5 أيام من متعة المسرح المدرسي في دبي