5 طرق لتنمية المهارات الحركية الدقيقة عند أطفالك

5 طرق لتنمية المهارات الحركية الدقيقة عند أطفالك

مع تزايد الإمكانيات المتاحة أمام الجميع هذه الأيام، مع الكثير من العوامل المحفزة لنموهم في بيئة تحكمها العولمة، ينمو أطفالك بوتيرة متسارعة في جوانب متعددة من شخصياتهم. إلا أن المهارات الحركية الدقيقة تظل مغفلة في ظل التطور المركز على الجوانب التقنية.

فالتطورات التقنية الكبيرة دفعت الأطفال للاعتماد أكثر على التكنولوجيا في حياتهم اليومية، ما يؤدي إلى تأخر تطوير المهارات البدنية والحركية عند الأطفال.

لكن هذه المهارات أساسية في نمو الطفل، ولذلك لا بد من الإهتمام بتطويرها في مراحل مبكرة من حياته، وهو الأمر الذي تفعله حضانة ليدي بيرد (بفرعيها في جميرا ودائرة قرية جميرا)، إذ تستغل كل الإمكانيات لتطوير مهارات الطفل في مجالات الحياة العملية والجوانب الحسية، إلى جانب الألغاز والأحجيات المتنوعة التي أثبتت دورها الكبير في هذا المجال من التطور.

ومن النشاطات التي تشملها هذه العملية المتواصلة في ليدي بيرد، والتي تهدف لتنمية المهارات الحركية عند الأطفال:
- أنشطة تسليك الخيوط باستخدام الشرائط والخرز ذات الألوان المحفزة بصرياً
- أنشطة السكب باستخدام الفاصولياء، الباستا والماء
- نشر الملابس
- نقل العناصر من وعاء إلى آخر باستخدام الملاعق والملاقط والأدوات الأخرى
- فتح وإغلاق الأقفال باستخدام المفاتيح.

ولا بد من الألعاب التي يعشقها الطفل وتنمي مهاراته الحركية الدقيقة، مثل ألعاب معجون الصلصال على سطوح مختلفة، وتركيب قطع الليجو والتعامل مع عبوات التخزين التي تشمل الصناديق، القوارير والأكياس.

كل ذلك يترافق مع تعزيز الروح الاستقلالية لدى الأطفال بوصفها الطريقة الأمثل لتمنية مهاراتهم الحركية الدقيقة، الأمر الذي تؤكد مونيكا فالراني، الرئيسة التنفيذية لحضانة ’ليدي بيرد‘، على ضرورة الإهتمام به في المنزل أيضاً، عبر تشجيعهم على ارتداء ملابسهم وإعداد المائدة ومحاولة تناول الطعام بأنفسهم.


موضوع قد يهمك: حقائب سفر بوحي من إطارات بيرللي