هل تخشين الإجهاض المبكر؟

هل تخشين الإجهاض المبكر؟

إذا كنت تشعرين بالخوف من أن ينتهي حملك بالإجهاض في الثلث الأول من الحمل، فأنت لست الوحيدة. فقد كشف مركز "أي في أي" للخصوبة عن أن الخوف من الأجهاض في هذا الوقت من الحمل هو الأكثر شيوعاً بين النساء في الشرق الأوسط.

وقالت الدكتورة "ديسيسلافا ماركوفا"، رئيسة "مركز أي في أي لطب الأجنّة" في أبوظبي أن إجراء الفحوصات الأولية في الأسابيع الأولى من الحمل، بين الأسبوع 11-13، هو أمر طبيعي للاطمئنان على صحة الجنين والتأكيد من غياب خطر الإصابة بالإجهاض.

وأشارت ماركوفا إلى أن الأطباء قادرين على التأكد من خطورة الحمل بإجراء فحوصات مختلفة تمكنهم من تقييم نسبة نموه. فعلى سبيل المثال، خلال الثلث الأول من فترة الحمل، يقوم الأطباء بفحص الرأس، والدماغ، واليدين، والقدمين وبطن الجنين، والصدر، والعمود الفقري، والمثانة، والقلب الخاص بالجنين، كما يقومون بتقييم علامات التشوهات الصبغية عن طريق قياس السائل الموجود خلف عنق الطفل في النخاع الشوكي، والنظر إلى وجود عظام الأنف بالإضافة إلى فحص تدفق الدم في قلب الجنين والكبد.

وأضافت الدكتورة "ماركوفا": "يتم تقديم النصائح لكل امرأة بناء على النتائج التي نتوصل إليها من خلال فحص الموجات فوق الصوتية (السونار) التي تتم في الأشهر الثلاثة الأولى، فإما أن يتم التوصية بعمل المزيد من الفحوصات أو أن تتم طمأنة المرأة. أما في حالة حدوث الإخصاب في مختبر (IVF)، في مثل هذه الحالة تختلف الاستشارة حيث يعتمد الأمر على الاختبار الجيني الذي يتم للجنين. وإن تشخيص تشوهات الأجنة بغض النظر عن فترة الحمل يعتمد بشكل كبير على خبرة ومعرفة الفريق الطبي".

وأشارت الدكتورة "ماركوفا" إلى أهمية توفير الدعم العاطفي لتهدئة النساء والتقليل من مخاوفهن أثناء فترة الحمل، وتقديم المشورة والخضوع لاستشارة شاملة قبل الحمل أو في مرحلة مبكرة من الحمل. مؤكدة أنه "كلما كانت النساء أكثر استنارة ووعياً، كلما كن أكثر هدوءاً واطمئناناً في أنهن سيحققن نتائج ايجابية أثناء الحمل، مع ضرورة أن يتعرفن على الخيارات المتاحة التي يمكن أن نقدمها لهن أثناء فترة الحمل".


موضوع قد يهمك: اليوم فقط: اشتري واستعيدي ما دفعتيه في ’ساعة الصفوة‘