8 نصائح لمساعدتكِ على إدارة استخدام الأجهزة الذكية مع طفلك

8 نصائح لمساعدتكِ على إدارة استخدام الأجهزة الذكية مع طفلك

من الطبيعي أنّكِ لطالما تسائلتِ عن العمر المناسب لبدء تعريض أطفالكِ للشاشات أو امتلاكهم جهازاً خاصاً بهم، خاصةً وأنَّ التربية العصرية ليست سهلة في الوقت الحاضر، فلم يعدّ الأمر يقتصر على حمل أطفالكِ على أكل الخضار والخلود إلى النوم مبكراً وإنجاز فروضهم، وإنما أضيف إلى هذه الأمور تحدٍ تكنولوجي جديد عليكِ مواجهته.

إليكِ بعض النصائح العملية لمساعدتكِ على إدارة استخدام الأجهزة بشكل أفضل، قدمتها لك نورتن من سيمانتك.

- إنشاء قواعد وإرشادات خاصة بالمنزل يمكن أن تشمل هذه الأمور وضع حدود لمدة استخدام الأجهزة، ونوع المحتوى الذي يطلع عليه طفلكِ عبر الإنترنت أو اللغة المناسبة لاستخدامه الإنترنت. ويجب أن تختلف هذه القواعد بناءً على سن الطفل ونضجه وفهم المخاطر التي قد يواجهها عبر الإنترنت.

- شجّعي أطفالك على الاتصال بالإنترنت في الأماكن العامة ويرتبط ذلك بتحقيق التوازن، بحيث لا يشعر طفلكِ أنك تراقبينه باستمرار، ولا حاجة له للاختباء عندما يريد استخدام الإنترنت. وسيساعدكِ ذلك على الاطمئنان من ناحية ما يقوم به على الإنترنت، وبهذا سيُدرك أنه لا حرج من أن يلجأ إليكِ في حال شعوره بالارتباك أو الخوف أو القلق.

- الحوار المفتوح والمستمر مع أطفالكِ والمحافظة عليه وهو أمر متعلق باستخدام الإنترنت وخبراتهم أثناء ذلك، بما في ذلك تعرضهم لمحاولات التنمّر عبر الإنترنت.

- شجّعي أطفالكِ على التفكير قبل النقر سواء كانوا يبحثون عن مواقع الفيديو عبر الإنترنت، أو يتلقون رابطاً غير معروف في بريد إلكتروني أو حتى يتصفحون الويب، ذكّري طفلكِ دائماً بعدم النقر على الروابط، لما قد يعرضهم لخطر الدخول إلى موقع غير مناسب.

- ابحثي عن المحتوى الضار، بدايةً من مواقع الويب إلى التطبيقات والألعاب والمجتمعات عبر الإنترنت، حيث أن أطفالكِ يمكنهم الوصول إلى الكثير من المحتوى الذي يمكن أن يؤثر عليهم إيجاباً أوسلباً. ويمكنكِ الحفاظ على مسارات الأمان لأسرتكِ بأكمها عبر استخدام أدوات الأمان العائلية الذكية وأدوات أمان الويب الأبوية، بالإضافة إلى إعدادات الأمان المدمجة في متصفحات الإنترنت الخاصة بكِ.

- ناقشي معهم خطورة مشاركة البيانات ومقاطع الفيديو والصور الشخصية خصوصاً على وسائل التواصل الاجتماعي.

- كوني مثلاً أعلى فدائماً ما يتطلع الأطفال إلى سلوك آبائهم ويقلدونه، لذا ينبغي عليكِ أن تكوني مثلاً يحتذى به.


موضوع قد يهمك: دروب الطوايا تعود إليك ببرنامج جديد