زوري القصر الأفخم في التاريخ.. قصر فرساي

زوري القصر الأفخم في التاريخ.. قصر فرساي

يعتبر قصر فرساي من أشهر القصور على مر العصور، والبعض يعتبره الأفخم في تاريخ البشرية. وهو موضوع هذا الفيديو الذي أعدته لك "المجلة" خصيصاً لتتعرفي على القصر الفرنسي الذي يعبر بدقة عن الفخامة التي عاشها ملوك فرنسا.

يبعد قصر فرساي 25 كم عن العاصمة باريس، بدأ ككوخ صغير أراده الملك لويس الثالث عشر (القرن السابع عشر) كوخاً للصيد في منطقة كانت مشهورة بكثرة الطرائد. لكن تحول إلى قصر على يد لويس الرابع عشر المسمى بـ"الملك الشمس".

يكشف القصر بوضوح عن مقدار الفخامة والترف التي عاش فيها ملوك فرنسا قبل أن تزيحهم الثورة الفرنسية، فهو مطلي بالذهب من الخارج، واتسع لنحو 20 ألف شخص، فيما غطى الذهب أغلب الديكورات الداخلية، وامتلأ باللوحات التي طلب الملك رسمها وتبلغ قيمتها ثروات طائلة، وبينها لوحة باهظة أهداه إياها حكام فينيسيا فبنى لها غرفة خاصة، ووضع قبالتها مدفأة جدارية "شيمونيه" هي الأغلى والأفخم في القصر.



أما "قاعة المرايا" الشهيرة بأنها الأكبر في القصر، وبأنها تضم آلية أتوماتيكية لإشعال آلاف الشموع الموزعه فيها، و بالطبع كسيت جدرانها بالكثير من المرايا.

في الطابع الأول من القصر تقع غرفة نوم الملك لويس الرابع عشر، وغرفة نوم الملكة ماري أنطوانيت الشهيرة بأنها آخر ملكات فرنسا، والتي أعدمتها الثورة الفرنسية بالمقصلة.

ويضم القصر أيضاً قاعة خاصة تشكل متحفاً بناه الملك لويس فيليب، الملك الوحيد الذي اعتلى العرش الفرنسي بعد الثورة الفرنسية، وهدف من بنائه إلى مشاركة الشعب الفرنسي برفاهية القصر من خلال عرض اللوحات الرائعة فيه للعموم.

وهناك أيضاً قاعة "معرض المعارك" (Galerie de batailles) وتضم لوحات تخلد أهم المعارك التي خاضتها فرنسا وربحتها في ذلك الوقت.

أما حدائق فرساي الشهيرة التي تعد من أقدم حدائق العالم وأجملها، فهي مذهلة تضم كل أنواع الورد والزهور.

ولا تنسي الاشتراك في قناتنا على يوتيوب، قناة السفر، Travel Mission، لتصلك جميع الفيديوهات التي نصورها حصرياً عن مناطق مختلفة من العالم تستحق أن تشاهديها.




موضوع قد يهمك: أين ستحتفلين بالهالووين اليوم؟

زوري القصر الأفخم في التاريخ.. قصر فرساي
Watch the video

يعتبر قصر فرساي من أشهر القصور على مر العصور، والبعض يعتبره الأفخم في تاريخ البشرية. وهو موضوع هذا الفيديو الذي أعدته لك "المجلة" خصيصاً لتتعرفي على القصر الفرنسي الذي يعبر بدقة عن الفخامة التي عاشها ملوك فرنسا.

يبعد قصر فرساي 25 كم عن العاصمة باريس، بدأ ككوخ صغير أراده الملك لويس الثالث عشر (القرن السابع عشر) كوخاً للصيد في منطقة كانت مشهورة بكثرة الطرائد. لكن تحول إلى قصر على يد لويس الرابع عشر المسمى بـ"الملك الشمس".

يكشف القصر بوضوح عن مقدار الفخامة والترف التي عاش فيها ملوك فرنسا قبل أن تزيحهم الثورة الفرنسية، فهو مطلي بالذهب من الخارج، واتسع لنحو 20 ألف شخص، فيما غطى الذهب أغلب الديكورات الداخلية، وامتلأ باللوحات التي طلب الملك رسمها وتبلغ قيمتها ثروات طائلة، وبينها لوحة باهظة أهداه إياها حكام فينيسيا فبنى لها غرفة خاصة، ووضع قبالتها مدفأة جدارية "شيمونيه" هي الأغلى والأفخم في القصر.



أما "قاعة المرايا" الشهيرة بأنها الأكبر في القصر، وبأنها تضم آلية أتوماتيكية لإشعال آلاف الشموع الموزعه فيها، و بالطبع كسيت جدرانها بالكثير من المرايا.

في الطابع الأول من القصر تقع غرفة نوم الملك لويس الرابع عشر، وغرفة نوم الملكة ماري أنطوانيت الشهيرة بأنها آخر ملكات فرنسا، والتي أعدمتها الثورة الفرنسية بالمقصلة.

ويضم القصر أيضاً قاعة خاصة تشكل متحفاً بناه الملك لويس فيليب، الملك الوحيد الذي اعتلى العرش الفرنسي بعد الثورة الفرنسية، وهدف من بنائه إلى مشاركة الشعب الفرنسي برفاهية القصر من خلال عرض اللوحات الرائعة فيه للعموم.

وهناك أيضاً قاعة "معرض المعارك" (Galerie de batailles) وتضم لوحات تخلد أهم المعارك التي خاضتها فرنسا وربحتها في ذلك الوقت.

أما حدائق فرساي الشهيرة التي تعد من أقدم حدائق العالم وأجملها، فهي مذهلة تضم كل أنواع الورد والزهور.

ولا تنسي الاشتراك في قناتنا على يوتيوب، قناة السفر، Travel Mission، لتصلك جميع الفيديوهات التي نصورها حصرياً عن مناطق مختلفة من العالم تستحق أن تشاهديها.




موضوع قد يهمك: أين ستحتفلين بالهالووين اليوم؟