ما رأيك بمسّاج من لُبان صلالة؟

ما رأيك بمسّاج من لُبنان صلالة؟

تعرفين الألماس طبعاً، لكن ربما لا تعرفين أن اللبان هو صمغ مستخرج من شجرة اللبنان، يشبه حبيبات الألماس تماماً. ولكن استخداماته متعدة ومفيدة.

فاللبان يستخدم لإشاعة رائحة حلوة مصحوبة بنفحات خشبية عذبة تعشرك بالارتياح والاسترخاء عند حرقه. كما أنه يدخل في تركيبة العديد من مستحضرات التجميل والعناية بالصحة كالزيوت والصابون والبلم واللوشن والكريمات.

ولبنان عُمان متعدد الأصناف، لكل منها جودته التي تعتمد على نقائه ورائحته وعمره وشكله ولونه. ويعد اللون الفضي النقي هو الأفضل الذي تشتهر به صلالة منذ غابر الزمن، وكان ذات يوم أغلى من الذهب نفسه.

صلالة هي وجهة عمانية لا يعلى عليها لتمضية فصل الربيع، والتنعّم بالطقس الرائع، والاسترخاء على الشاطئ الأخاذ، والتنزّه بين أحضان الجبال الساحرة وتأمّل النجوم في الصحراء.

والآن، مع حلول فصل الربيع، ينطلق موسم اللبّان في هذه البلدة الساحلية التاريخية التي أنعم عليها الخالق بجمال آسر في جنوب عمان. فاللبان كان واحداً من أهم صادرات صلالة في القرون الماضية. وآثار الموانئ التجارية القديمة في المنطقة مدرجة على لائحة اليونسكو لمواقع التراث العالمي.

ومن أبرز المواقع التي ينمو فيها اللبّان نذكر وادي دوكة الذي يأوي آلاف أشجار اللبّان بحيث يُعتبر أكبر موقع يحتضن هذا المنتج في محافظة ظفار الجنوبية. بيد أنّ الأشجار تنمو في كافة أنحاء صلالة وتندمج تماماً مع المناظر الساحرة.

يحصد اللبان في صلالة بدءاً من أبريل وتنتهي في يونيو مع بدء فترة الرياح الموسمية. وبواسطة أداة قطْع خاصة، يتمّ إزالة الطبقة الخارجية من لحاء الشجر بدقة عالية ممّا يسمح بتدفق الصمغ الشبيه بالنسغ. وبعد أسابيع قليلة، يتصلّب النسغ ويصبح جاهزاً للجمْع على شكل أحجار صغيرة. تُغسَل الأحجار، ثمّ تُستخدَم للحرق أو لصناعة منتجات مختلفة ذات فوائد مذهلة للصحة والجمال على حد سواء.

وفي منتجع البليد صلالة يحرق اللبان في الردهة لاستقبال الضيوف الذين أضناهم التعب بعد يوم طويل، فرائحته المميزة هي أحسن استقبال يشعرك بالراحة والهدوء.

أما في السبا التابع للمنتجع فإن جلسة مساج اللبان تستخدم زيت اللبنان لتغذية البشرة وتخفيف التوتّر والحد من الأوجاع والالتهابات. تتميّز منتجات اللبّان بخصائص طبيعية مضادة للبكتيريا وتُستخدَم أيضاً لمعالجة مشاكل البشرة وتسريع التئام الجروح، وحب الشباب، والحروق والتقرّحات.

وعلاوةً على ذلك، يُستخدَم هذا المكوّن الطبيعي العجيب لتركيب أرقى العطور العمانية، وصنع كريمات البشرة لمكافحة ظهور علامات تمدّد الجلد، والندوب، والبقع العمرية والتجاعيد. حتى أنّه مستخدَم في مستحضرات الشامبو لتقوية الجذور وتحسين نمو الشعر. وقد يكون العلاج بالروائح العطرية مع زيت اللبّان مفيداً لمشاكل التنفس والالتهاب الرئوي، وداء الربو، والتهاب الجيوب الأنفية المزمن، والزكام والحساسيات.

ولا تنسي أن تناول اللبان يساعد على تطهير الفم بشكل طبيعي. واليوم يمكنك شراءه على شكل علكة أو معجون أسنان أو غسول فم. بل إن بعض أنواعه قابلة للأكل وتساعد على الهضم وتنظيم وظائف الجهاز الهضمي.

في صلالة يمكنك شراء "حبيبات الألماس" العمانية (اللبان) من البائعين المحليين واكتشاف تاريخها، وفي منتجع البليد يمكنك الاسترخاء مع تجربة علاج اللبان التي تستمر لمدة 90 دقيقة، بتقنيات مساج متزامنة بأربع أيادٍ مع معالجَين متخصصَين، فتسخّر الفوائد الشافية الطبيعية للّبان، عطريةً كانت أو موضعية.


تبدأ أسعار الجولات الخاصة في مزارع اللبان برفقة المرشد السياحي في صلالة من 90 ريالاً عمانياً.

لمزيد من المعلومات أو للحجز، يُرجى زيارة الموقع salalah.anantara.com أو إرسال بريد إلكتروني إلى عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. أو الاتصال على الرقم 8222 2322 968+.


موضوع قد يهمك: تسوقي خضرواتك طازجة من سوق المزارعين