عروض فريدة في فندق البيت الشارقة

عروض فريدة في فندق البيت الشارقة

مضت 100 يوم على افتتاح فندق البيت الذي يعتبر منتجع البوتيك الأول من نوعه من فة الخمس نجوم ضمن المنطقة التراثية في الشارقة، حافلة بالنجاح، الأمر الذي دفع إدارته إلى الكشف عن باقة جديدة من التجارب الفريدة المخصصة لضيوفها.

وينسجم تصميم ’البيت الشارقة‘ مع النسيج التاريخي للإمارة، حيث يعيد إحياء سحر القرية التاريخية في خمسينيات القرن الماضي، مع شوارع ضيقة وساحات فسيحة ومداخل منعزلة. وتستأثر التصاميم والديكورات الداخلية الحائزة على عدة جوائز بطابعين متميزين، يسلطان الضوء على جمالية المباني التاريخية التي تم تجديدها وتناغمها مع لمسات الأناقة والفخامة.

وتزخر أجنحة المنتجع التراثي بتفاصيل عصرية تتناغم مع الأثاث الخشبي التقليدي المصنوع يدوياً والمفروشات الإماراتية العريقة، بما فيها الصناديق الخشبية ذات التصميم البديع وغيرها من قطع الأثاث العتيقة التي تتواءم مع وسائل الراحة الحديثة. ويحتضن "المكتبة" و"المتحف"، وهما جزء من مبنى "بيت ابراهيم المدفع" التراثي الذي تمّ الحفاظ على هويته منذ عقود خلت، ليقدّم للضيوف لمحة عن ماضي المنطقة المجيد.

وفيما ستتجاوز أطايبه الفاخرة توقعاتك، مع أطباق شهية متنوعة تشمل أروع أطباق المطبخ العربي التقليدي وتشكيلة مختارة من توليفات الموكتيلات الفريدة، فإن السبا في فندق البيت الشارقة يعدك بجلسات علاجية في غاية التميز والروعة، مع علاجات شاملة يستخدم فيها منتجات عضوية مصنوعة بحرفية عالية، بما فيها تجارب الاستحمام التقليدية الفاخرة وجلسات العناية بالجمال وغيرها من العلاجات المصممة لتمنح الضيوف إحساساً غامراً بالدلال وتجدد الطاقة والنشاط.

وإضافة إلى أن عائدات المياه الطبيعية والفوارة في هذا الفندق ستعود جميعها إلى مؤسسة القلب الكبير، كجزء من مبادرات المسؤولية الإجتماعية التي يقوم بها، يدعوك الفندق للقيام نزهات في الهواء الطلق لمراقبة السماء المرصعة بالنجوم في الصحراء، وزيارة المرصد الفلكي ضمن مركز مليحة للآثار لمراقبة النجوم والكواكب. كما يمكن لعشاق الحياة البرية استكشاف مركز الحفية لصون البيئة الجبلية الواقع على سفح جبال الحجر، وهو مركز جديد للحفاظ على الحياة البرية يمتدّ على مساحة 12 كم مربع، ويبعد 30 دقيقة فقط عن ’البيت الشارقة‘. ويستطيع عشاق الطبيعة اكتشاف الأسرار الجيولوجية والنباتية في المنطقة ضمن منتزه الصحراء بالشارقة، عبر زيارة مختلف المعالم البارزة التي تسلط الضوء على النظام البيئي المضبوط بدقة في الصحراء. في حين يمكن للضيوف الذهاب في رحلة ساحرة وقت المغيب على متن قوارب "العبرة" التقليدية، يستكشفون خلالها ماضي وحاضر الإمارة الذي ينعكس في تشكيلات الرمال المتغيرة باستمرار، بينما يتأملون أنوارها المتلألئة وأبراجها الشاهقة التي تداعب السماء المزدانة بالنجوم.

لا تنسي أن مشروع "قلب الشارقة" يصطحبك في رحلةٍ عبر الزمن مع أسواقه المفعمة بالحيوية، والتي تغمر حواسك بالأصوات البديعة والمعالم الأخاذة وروائح التوابل والعطور والبخور. ويعتبر سوق العرصة التقليدي أقدم أسواق الإمارات العربية المتحدة، حيث اعتاد البدو حط قوافل الإبل المحملة بالفحم والتمور لمقايضتها بالأرز والتوابل والحرير من البلدان البعيدة. ويبيع تجار السوق الشعبي اليوم منتجاتٍ تقليدية ومحلية متنوعة، بما فيها "الدله" (الآنية التي تستخدم لتحضير القهوة العربية) والأعشاب والتوابل والخناجر القديمة والمجوهرات التقليدية وسط أجواءٍ مريحة ومكيّفة.


موضوع قد يهمك: تعرفي على كيندل الجديد بإضاءة قابلة للتعديل