فنون وترفيه و15 مليون كتاب في معرض الشارقة الدولي للكتاب

فنون وترفيه و15 مليون كتاب في معرض الشارقة الدولي للكتاب

تنطلق غداً الأربعاء، 3 نوفمبر 2021، فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب لتقدم نحو 15 مليون كتاب لـ 1.3 مليون إصدار، منها 110 ألف عنوان يعرض للمرة الأولى، إلى جانب الكثير من الفعاليات والنشاطات التي تجعل من زيارتك لمعرض الشارقة الدولي للكتاب نزهة ممتعة بكل المعاني.

المعرض الذي حمل عنوان "هنا.. لك كتاب"، يستمر حتى 13 نوفمبر 2021، ويجذب جميع الفئات، صغاراً وكباراً، قراء وأدباء وكتاب وغيرهم. ويعتني بمختلف أشكال الفنون والإبداعات والمعارف الإنسانية. وهذا ما أكدته الحملة الثقافة التي قادها حول العالم تحت شعار "إذا مهتم بشي، يعني مهتم بالكتب" والتي ظهرت في إمارات الدولة، وعلى مركبات الأجرة الشهيرة في لندن، وعلى اللافتة الأشهر في التايمز سكوير في نيويورك، وفي شارع الشانزليزيه بباريس، كما حملتها القاهرة، والمملكة العربية السعودية.



تلتقي 1632 دار نشر من مختلف بلدان العالم في معرض الشارقة الدولي للكتاب، ويستضيف كتّاب ومبدعين وفنانين من 83 دولة، منهم الناطقين بالعربية، والإنجليزية، والفرنسية، والإسبانية، والإيطالية، والروسية، والأردو، والهندية، والفلبينية، وغيرها من اللغات العالمية.

وإلى جانب آلاف الإصدارات التي تتحدث عن تاريخ الفن، وتقنيات إنتاج اللوحة، وفنون الرسم والتلوين، والزخرفة التي تحضر في المعرض مع ناشرين من مختلف بلدان العالم، يخصص المعرض هذا العام ركناً للرسامين، يتيح من خلاله الفرصة أمام المهتمين لاحتراف فنون رسوم كتاب الطفل، ويفتح أمامهم الباب ليعرضوا تجاربهم على خبراء ومتخصصين من حملة الجوائز العالمية لتقييم تجاربهم وتوجيههم في مسارهم الإبداعي.

الأمر نفسه مع المسرح، إذ يجد الزوار في القاعة الرئيسية للمعرض، على يمين بوابة مركز إكسبو الشارقة، المطلة على ممز الشارقة، عروضاً فنية لمسرحيين ومبدعين في فنون الأداء، توافدوا من بلدان عربية وأجنبية ليثروا تجربة زوار المعرض بحكايات وفنون ساحرة تحمل ذاكرة بلدان كاملة، وتمتع الجميع صغاراً وكباراً.

وفيما يجد عشاق التصوير في معرض الشارقة الدولي للكتاب فرصة استثنائية لالتقاط صور استثنائية، بكل ما يختزنه المعرض بين جنباته وردهاته من النجوم والفنانين والمشاهير والعروض الفنية والبهلوانية المسرحية وغيرها، يمكن لعشاق الرياضة أن يجدوا الكثير من الكتب بمختلف لغات العالم التي تتحدث عن مختلف الرياضات، ليبحروا من خلالها إلى كواليس وأسرار أبطال ونجوم الألعاب الرياضيّة والتعرف عليهم، كما يمكن للمتخصصين قراءة أحدث ما توصل له العلم حول قدرات الجسم البشري، وتقنيات تمرينه، والحدود التي تدفع نحو الطاقة القصوى للرياضين في كل لعبة.



ربات البيوت وهواة الطهي لهم ما يرضيهم أيضاً، مع رحلة بين ثقافات العالم التي تكشفها أسرار مطابخها، فمعرض الشارقة الدولي للكتاب يضم ركناً مخصصاً للطهي، حيث يتحول هذا الركن إلى منصة حيّة لتعلم أسرار إعداد الوجبات والحلويات والمشروبات، كما يتيح المعرض آلاف الكتب المتخصصة بالطبخ، منها ما يقدم وصفات وفنون، وآخر يكشف تاريخاً ثقافياً للمأكولات وأصناف الطعام، فيما يتناول آخر الفوائد الصحية للأطعمة ويعلّم كيفية الاستفادة منها.

ولا بد من عناية خاصة بالأطفال، لذلك خصص معرض الشارقة الدولي للكتاب برنامجاً متكاملاً يقدم مئات الورش والفعاليات الإبداعية والفنية والمعرفية التي يقودها متخصصون عرب وأجانب، يقدمون على مدار أيام المعرض ورشاً في صناعة الروبوتات، والرسم، والهندسة، والبرمجة، وصناعة الدمى، وغيرها من المهارات التي تعزيز تجارب الأطفال الإبداعية والمعرفية.

وحتى صناع المحتوى على وسائل التواصل الاجتماعي سيجدون ضالتهم في معرض الشارقة الدولي للكتاب، عبر لقاء أشهر المؤثرين وصنّاع المحتوى العرب والأجانب، مع إتاحة الفرصة لاحتراف وتعلم مهارات وتقنيات التسويق الرقمي، والتصوير، وإنتاج البودكاست، والكتابة لمواقع التواصل الاجتماعي، وغيرها من المهارات.

هناك العديد من الفعاليات الأخرى التي تهم الموسيقيين وهواة العزف على الآلات، والكتاب والأدباء، والصحفيين والإعلاميين والإعلاميات، بل وحتى عشاق المشي.

معرض الشارقة الدولي للكتاب بنسخته الأربعين، تحمل الكثير من المتعة والفائدة للجميع، لذلك يعد فرصة يجب أن توضع على جدول أعمال الجميع مهما كنت أعمارهم واهتماماتهم.




فيديو:
مطعم تحت الماء في المالديف