تعلمي أصول الغناء الشرقي في الشارقة للفنون

تعلمي أصول الغناء الشرقي في الشارقة للفنون

أطلقت مؤسسة الشارقة للفنون مجموعة من الدورات التدريبية التي تستهدف محبي تعلم الموسيقى والغناء الشرقي من عمر 8 سنوات فما فوق، تشمل التعلم على آلات جيتار البيز، الكمان، البيانو، العود، الآلات الإيقاعية الشرقية، وتقنيات الغناء الشرقي.

صممت الدورات التي يشرف عليها مدربون متخصصون، لتلائم المتحدثين باللغتين العربية والإنجليزية، وسيتضمن البرنامج جلسات جماعية ودروساً فردية تدوم من 45 دقيقة إلى ساعة. وستعقد الجلسات في بيت عبيد الشامسي ومعهد الشارقة للفنون من مرة إلى ثلاث أسبوعياً، وفقاً للآلة المختارة.

وتأتي دورة البيانو تحت إشراف تمارة سيريز، ويتعلم المشاركون فيها أساسيات اللغة الموسيقية، بما يتيح لهم قراءة النوتة، واستخدام العلامات الموسيقية والمصطلحات، بالإضافة إلى تعلم عزف بعض المقطوعات الموسيقية.



أما دورة العود فيشرف عليها أشرف عوض، وتتيح للمشاركين التعرف على آلة العود، وكيفية التناغم بين اليدين، وعزف مقام أو اثنين مع أغنية بسيطة، كما تعمل على تصحيح أخطاء العزف، وتطوير المستوى بحيث يصبح متقدماً، إضافة للتعمّق في مدارس العود المختلفة من العراق وبلاد الشام ومصر وتركيا والخليج، وكيفية تحسين تقنيات العزف والمهارات كالريشة والانتقال المقامي.

فيما يشرف على دورة الغناء الشرقي عليسة عربي، ويتعلم المشاركون تقنيات الغناء الشرقي، مثل مخارج الحروف، وطريقة التنفس، والمقامات الشرقية، وطبقة الصوت، وبعض القوالب الموسيقية العربية، وتطبيق بعض الأمثلة الغنائية، بما يتيح لهم الغناء بشكل فردي، أو ضمن مجموعات (كورال) مع نهاية الدورة.

وتأتي دورة جيتار البيز تحت إشراف علاء عيسى، وتتيح للمشاركين التدرب على كل أنواع البيز ( 4 – 5 – 6 أوتار)، وذلك حسب قدراتهم ومهاراتهم بالتعرف على المفتاح والسلم الموسيقي، ومن ثم الانتقال إلى الجانب العملي من خلال التمرين على السلم الموسيقي، والتقنيات المتعلقة بالآلة، ليتمكنوا من أداء "النوتات" المطلوبة باحترافية.



ويشرف على دورة الكمان خالد حجازي، ويتعلم المشاركون فيها أساسيات آلة الكمان، وكيفية الإمساك بها، وعزف النوتات، وحركة القوس، مع بعض التمارين التقنية التي تساعدهم في عزف بعض المقطوعات، التي سيقومون بتقديمها مع نهاية الدورة ضمن فريق موسيقي.

أما دورة الآلات الإيقاعية الشرقية فيشرف عليها خالد أبو حجازي، ويتعرف المشاركون فيها على الآلات الإيقاعية الشرقية بتكوينها وأجزائها وثقافتها، وأخذ نبذة عن فلسفة الإيقاع، وكيفية إخراج الأصوات الصحيحة من الطبلة والرق، وتعلم بعض الضروب الإيقاعية من المدرسة العربية والخليجية بموازينها، والتدرب على الأغاني التي تستخدم هذه الضروب.

ويعد هذا البرنامج أحدث الإضافات التي يقدمها البرنامج التعليمي التابع لمؤسسة الشارقة للفنون والذي يستهدف كافة المراحل التعليمية والشرائح الاجتماعية من الكبار والصغار وذوي الإعاقة.



موضوع قد يهمك: عمل فني مدهش يزين كورنيش أبوظبي