أعمال فنية بارزة من الشرق الأوسط في مزاد بلندن

أعمال فنية بارزة من الشرق الأوسط في مزاد بلندن

في الثالث والعشرين من أكتوبر المقبل سيفتتح مزاد كريستيز الثالث لفنون الشرق الأوسط الحديثة والمعاصرة، ليقدم نحو 90 عملاً رفيع المستوى من الأعمال الفنية المتميزة التي رسمته ريش شرق أوسطية، وجمعت من أنحاء متفرقة من العالم من لوس أنجلوس إلى دبي.

ويحرص المزاد على تقديم الأعمال الفنية المعاصرة لفنانين حداثيين مثل السوريين لؤي كيالي وفاتح المدرس، ومنوجهر يكتاي ومنير شهروردي فرمانفرمايان من إيران، اسماعيل شموط من فلسطين، وبييبي زغبي من لبنان، وشعيبية طلال من المغرب، وزينب عبد الحميد وتحلية حليم من مصر.

كذلك يضم المزاد أعمال فنانين معاصرين بارزين الإيراني فرهد مُشيري، والأمريكية من أصل إيراني هادية شفيع، وأيمن بعلبكي من لبنان، علاوة على رضا دراكشاني وعلي بني صدر وكلاهما من إيران.

وتعد لوحة للفنانة الإيرانية الراحلة منير فرمانفرمايان، أحد كبار أساتذة الفن الإيرانيين، إحدى أبرز لوحات المزاد، وهي مستوحاة من أجنحة رمزية متصورة لزرادشت، مؤسس الديانة الزرادشتية وأحد أبرز رموزها. وكانت الفنانة قد أنهت العمل في العام 2008، ويتسم بسلسلة مرايا مثلثة تعكس الضوء في جميع الاتجاهات، ليُعجب الناظر إليه بالانعكاسات المنتشرة من هذه النسخة المبسطة لأجنحة فارافاهار، وكأن الفنانة أرادت تفكيك مكونات الفنّ الحِرفي الإيراني التقليدي والرجوع به إلى جوهره الأصلي.

وتعرض أيضاً في المزاد مجموعة مؤلفة من خمسة أعمال للفنان الحداثي الفلسطيني إسماعيل شموط (1930-2006)، جُمعت من مجموعتين من المقتنيات. ولوحة مهمة للفنان نصر الله أفجه إي، ولوحة بورتريه للؤي كيالي، وغيرها.

وتشمل الأنشطة المقررة لجامعي المقتنيات والجهات التنظيمية ذات العلاقة خلال أسبوع كريستيز لفنون الشرق الأوسط في لندن، طرح كتب وعقد جلسات نقاش وتنظيم جولات خاصة، سيكون بينها جلسة نقاش تنعقد يوم 21 أكتوبر مع الفنانة السورية المعاصرة سارة شمّة، الفائزة بجائزة "ناشونال بورتريه غاليري بي پي"، والتي سوف تُعرض لوحة شخصية رسمتها لنفسها في العام 2016 في المزاد يوم 23 أكتوبر.



موضوع قد يهمك: أجواء مهرجان البندقية في مطعم بيتشه