نساء قياديات في دبي في كتاب جديد

نساء قياديات في دبي في كتاب جديد

أصدر مجلس سيدات أعمال دبي كتاب "التوازن للأفضل Balance for Better"، والذي يحتفل بتجارب قيادية واقعية لـ 19 سيدة أعمال في إمارة دبي، تحدثن خلالها عن الخبرات التي اكتسبنهن خلال مسيرتهن المهنية في الإمارة وجهود المساواة بين الجنسين في بيئة الأعمال.

الكتاب الذي صدر بالتعاون مع جامعة ولونغونغ في دبي وهيئة الأمم المتحدة، يعد حصيلة جهود دؤوبة وأبحاث مستفيضة بقيادة البروفيسور بيازي جياشري، القائم بأعمال العميد، والعميد المشارك بكلية (التربية) في جامعة ولونغونغ في دبي، في إطار الأبحاث التشاركية بين مجلس سيدات أعمال دبي وجامعة ولونغونغ في دبي وهيئة الأمم المتحدة.

ونتيجة لتنوع ثقافات ومكونات بيئة الأعمال في دبي، تنوعت جنسيات سيدات الأعمال اللواتي ساهمن بسرد قصصهن في الكتاب، فهناك الإماراتية والسعودية والبحرانية والأردنية والبريطانية واللبنانية والمغربية والسودانية والدانمركية والباكستانية والمصرية والهندية وغيرهن ممن اتخذن من دبي وجهة لتحقيق أحلامهن في عالم الأعمال.

وكان تقرير الفجوة العالمية بين الجنسين 2018 قد أظهر أن الإمارات هي من ضمن أول ثلاث دول تتصدر المساواة بين الجنسين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد تقدمت الدولة كثيراً في التقرير الأخير مقارنةً بوقت إصدار أول تقرير للفجوة العالمية بين الجنسين في العام 2006.

وضم الكتاب مقابلات مع نساء مرموقات أثبتن أنفسهن في مجتمع الأعمال ومنهن سعادة الدكتورة رجاء عيسى القرق، المدير التنفيذي في مجموعة عيسى صالح القرق، ولبنى قاسم، وزير مفوض من الدرجة الأولى في وزارة الخارجية والتعاون الدولي، والدكتورة السعودية هبة شطة، وعائشة الكعبي، رئيس وحدة البرامج في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لدى الدولة وغيرهن من سيدات الأعمال اللاتي أثبتن نجاحهن في مناصب قيادية متنوعة.

وتتنوع القطاعات التي تمثلها النساء اللواتي شاركن في استعراض تجاربهن في الكتاب، لتشمل القطاع الحكومي والتعليمي والتقنية الطبية والقطاع المصرفي والقانوني والزراعة والقطاع الصناعي والقطاعات عالية التكنولوجيا.



واستعرض الكتاب كذلك رؤى متنوعة لخمسة رجال من قادة الشركات العالمية العاملة في المنطقة، تحدثوا في تجاربهم عن التزام مؤسساتهم وشركاتهم بدعم التنوع والاندماج في بيئة الأعمال، وتعزيز مفاهيم المساواة بين الجنسين في مكان العمل، وكيفية مواجهتهم لتحديات دمج المرأة وتبوأها لمناصب قيادية بما يعكس سياسات هذه الشركات بضمان حصول الجنسين على فرص متساوية في التوظيف والمناصب القيادية، وكيفية قيادة التغيير من أعلى الهرم. وضمت قائمة رجال الأعمال القياديين المشاركين في الكتاب ممثلين عن كبرى الشركات العالمية ومنها شركة داو للكيماويات، بنك باركليز، جنرال إلكتريك، فيليبس، سوسيتيه جنرال، وغيرها.

ويخلص الكتاب إلى أن النجاح في دولة الإمارات العربية المتحدة كأمة لا يفرق بين ذكر أو أنثى، وأن المساواة بين الجنسين هو شعار يرفعه الجميع ويدرس في المدارس والجامعات والمجتمع وبيئة الأعمال، وممارساته واضحة للعيان في كافة مجالات الحياة في الدولة، مما يؤكد أهمية الدور الذي تلعبه وتطبقه دولة الإمارات من أجل تحقيق أجندة 2030 للتنمية المستدامة التي أطلقتها الأمم المتحدة، والتي ينص الهدف الخامس منها على تحقيق التوازن بين الجنسين وتمكين المرأة.

وتضمن الكتاب في نهايته عدداً من التوصيات الداعمة لمسيرة المرأة نحو القيادة الممكّنة في بيئة منصفة. حيث شملت هذه التوصيات ضرورة خلق ثقافات مؤسسية تقود مهمة الاندماج وبناء القدرات من أعلى الهرم، وأهمية مواجهة التصورات والأفكار الاجتماعية والجنسانية النمطية الخاطئة عن المرأة، واعتماد استراتيجيات أعمال مبنية على الأداء والحقائق، والعمل على إرساء ثقافة بيئة عمل مرنة لمعالجة قضايا التوازن بين العمل والحياة، والحرص على التطور المهني والذاتي بهدف تطوير الكفاءات الوظيفية، وتسهيل الوصول إلى الموجهين وأصحاب الخبرة وشبكات العلاقات، وتكثيف الجهود الجماعية لكسر الحواجز التي تعيق المرأة من الوصول إلى أعلى المناصب القيادية المهنية، بما في ذلك مجالس الإدارات.


موضوع قد يهمك: حطمي الصحون واستمتعي بالبرانش اليوناني في أوبا